مستشفى الناصرة

الشفاء بإسم المسيح منذ 1861
(+972) 0 4 602 8888

حاتم وزينب نصّار من طرعان يرزقان بثلاثيّة في مستشفى الناصرة- الانجليزي

استقبل قسم النساء والولادة في مستشفى الناصرة الانجليزي، السيدة زينب عقاب نصّار من قرية طرعان، خلال حملها بتوأم ثلاثيّ بطريقة طبيعية ، وهي حالة حمل نادرة تحدث لواحدة من كل ألف سيدة.

استلزمت حالة السّيدة زينب عناية طبيّة خاصّة، بسبب حملها الطبيعي النادر لتوأم ثلاثيّ، إذ مكثت في قسم الحمل والولادة للمتابعة المكثّفة لها وللأجنّة لمدّة ثلاثة أسابيع قبل الولادة، في محاولة لتمديد فترة الحمل لغاية الاسبوع الخامس والثلاثين، لتلد بعدها ثلاث بنات خدّج بعمليّة قيصريّة في الاسبوع الرابع والثلاثين وستّة أيام.

وفي حديثنا مع السّيدة زينب، حدثتنا عن تجربتها لحملها التوأم الثلاثي فقالت: “لم يكن سهلا، لكن الفكرة نفسها كانت مميزة جدًا ونعمة من الله، فقد ساعدنا طاقم الاطبّاء والممرّضات في القسم على اجتياز هذه التجربة بخير وأمان من ناحية فحوصات كاملة وطريقة تعامل معنا، والحمد لله إننا كلنا بخير وكنا تحت المتابعة الّلازمة لنا هنا في قسم النساء والولادة وأيضًا في قسم الخدّج. نشكر الله، ونشكر الطاقم.”

د. جيمي جدعون، مدير قسم النساء والولادة، حدّثنا عن ظاهرة الحمل النادرة للسيدة زينب والتي تحصل عادة بنسبة 1:1000 ويكون معدل عمر الولادة في حمل كهذا في الأسبوع ال 32-33 ، إذ يحتاج هذا الحمل إلى عناية ومتابعة خاصّة.

“استلزمت حالة السيدة زينب متابعة خاصة قبل موعد ولادتها بثلاثة أسابيع بهدف المراقبة المستمرة والدقيقة في محاولة لتمديد ولادتها للأسبوع الخامس والثلاثين وبدون أن نشكّل أي خطر على الأجنة. بعد مراقبتنا الدقيقة لها، أنجبت السيدة توأمها الثلاثيّ، وتواجدن في قسم الخدّج الحائز على المرتبة الثانية في البلاد، لمدة ثلاثة أسابيع تقريبًا حتى سُرحا الى منزلهن وهن في حالة ممتازة”.

وبهذه المناسبة، طاقم قسم النساء والولادة وطاقم الخدّج يباركان للسّيدة زينب وزوجها حاتم وإبنهما، بولادة الثلاثية، جعلهم الله من أبناء السعادة.

 

مستشفى الناصرة- الانجليزي يحصد منح تميّز للأبحاث من وزارة تطوير الجليل والنقب

حصل مؤخرًا الأطباء الياس جورج حلو وعبد المنعم عزايزة على منح ابحاث قيّمة من وزارة تطوير الجليل والنقب ومديريّة الأبحاث الطبيّة في الجليل، دعمًا للأبحاث الطبية التي تقدمت للجان العلمية. ولقد تم اختيار 12 بحثًا للمنح، من بين 90 بحثَا مشاركًا من المستشفيات في شمالي البلاد. لقد تم الاحتفال بالأبحاث الحائزة على المنح بحضور المدير العام لوزارة تطوير الجليل والنقب السيد اريئيل  مشعل في مستشفى صفد.

من بين الأبحاث التي أُختيرت، البحث الذي قدّمه الدكتور عبد المنعم عزايزة، المتخصص في موضوع الأمراض الباطنية، وبقيادة الدكتور زاهر أرملي، مدير قسم غسيل الكلى في مستشفى الناصرة، وكلية الطب في جامعة بار إيلان،  بموضوع نسبة عمل الانزيم G6PD بين المرضى السكريين، والذي سيُجرى بين المرضى السكريين في قسم غسيل الكلى في مستشفى الناصرة.

كذلك تقدم الدكتور الياس جورج حلو المتخصص بالأمراض الباطنية وامراض القلب باقتراح بحث بموضوع الفشل الكلوي بحد استئصال الأورام السرطانيّة من الكلى بمشاركة البروفيسور زيد عباسي من معهد العلوم التطبيقية – التخنيون حيفا، والدكتور زاهر بحوث والبروفسور عوفر ناتيب من قسم جراحة الكلى والمسالك البولية في مستشفى روتشيلد بحيفا.

مستشفى الناصرة يرى بتطوير وحدة الأبحاث العلمية والطبية في المستشفى ذات أهمية كبيرة، إذ تعمل الإدارة على إستقطاب أطباء جدد من الدرجة الأولى من حيث المهنية، الانسانية والعطاء، الذين سيعملون بجانب الطواقم الفاعلة اليوم على توسيع فعاليات هذه الوحدة التي سترفع من مستوى الخدمة الطبية.

 

للسنة الثانية على التوالي مستشفى الناصرة – الانجليزي يحصل على شهادة امتياز من وزارة الصّحة لإنجازات قسم الخدّج

بعد إعلان وزارة الصحة تدريج أفضل أقسام خدّج في البلاد في شهر تشرين ثان الأخير وحصول قسم الخدّج في مستشفى الناصرة اي.م.م.س- الانجليزي على شهادة امتياز كواحد من أفضل 5 أقسام خدّج في البلاد، جرى اليوم الثلاثاء 9 كانون ثان، حفل مهيب في وزارة الصحة، استلمت خلاله إدارة المستشفى وطاقم قسم الخدّج الشهادة بحضور مدير عام وزارة الصحة، لفيف من قيادة وزارة الصحة ومدراء المستشفيات في البلاد.

يُذكر انّ تدريج وتقييم الأقسام قد تمّ بعد زيارة وزارة الصحة لكافة أقسام الخدّج في البلاد، وفحصها وفق معايير طبيّة، مهنيّة، تكنولوجيّة حديثة ومتطورة. وللمرة الثانية على التوالي حصل قسم الخدّج في مستشفى الناصرة على شهادة امتياز كواحد من بين أفضل خمس اقسام في البلاد. وقد عقّب د. يوسف  نجم، مدير وحدة الخدّج، بأنّ “هذا الانجاز هو ثمرة لجهود كل أعضاء الطاقم في القسم التي تُساهم في إنجاح كل علاج لكل خديج ، وطبعًا ثمرة عملنا على مدار عشرات السنين في الوحدة ومتابعة مئات الحالات ومواكبة الطاقم لدينا بكل التطورات المطلوبة من أجل علاج الخدّج بأحدث التقنيّات والتحديثات الطبيّة، المهنيّة والتكنلوجيّة”. وأضاف، “هدفنا في النهاية أن نجعل هذه التجربة فريدة من نوعها للأهل وللطفل ، ونجاحنا هذا نقدمه لكل طفل خديج ولكل عائلة مكثوا عندنا في الوحدة”.

إخلاص سمعان، الممرّضة المسؤولة في الوحدة، قالت: “نحن في الوحدة نهتم بأن ندعم الأهالي في هذه التجربة، وأن نحافظ ونطور الطفل الخديج بكل مهنيّة، لذلك نحرص على إعطائهم الدعم التمريضيّ المهنيّ، المعنويّ، الانسانيّ والنفسيّ ليمروا بتجربة مميزة. هذا النجاح للمرة الثانية على التوالي يعني لنا الكثير، فنحن نعمل بكد من أجل تقديم خدماتنا للمتعالجين، على أمل الاستمرار والبقاء في الطليعة”.

امّا مدير مستشفى الناصرة ، د. فهد حكيم فقال: “الحصول على هذا الامتياز لسنتين متواليتين يبرهن بأن طاقمنا يستحق الثقة والشكر، فنجاح القسم وتميّزه هو بالأساس نتيجة معاملة طاقمنا الإنسانيّ، المهنيّ والطبيّ، وكلي فخر بهذه النتيجة المشرّفة التي يستحقها الطاقم على مجهوده وعطائه والتزامه الدائم للنجاح والتميّز”. 

جدير بالذكر بأنّ مستشفى الناصرة – الانجليزي، سيقوم خلال هذه السنة بافتتاح قسم جراحة الاطفال الأول في المجتمع العربي، والذي سيشكّل استمرارًا لعمل وحدة الخدّج بتقديم الخدمات الطبيّة المهنيّة بأعلى المعايير والمستويات.